لمحات من كتاب التفكير الاستراتيجي للمفكر جاسم سلطان

لمحات من كتاب التفكير الاستراتيجي للمفكر جاسم سلطان

بلامكس للتخطيط الاستراتيجي والتشغيلي

نظرا لأهمية التفكير الاستراتيجي وعلاقته بالعملية التخطيطية والإدارية في هذا المقال سوف نقوم بتكملة ما تكلمنا عنه مسبقا في مقال ( التفكير الاستراتيجي والإدارة التشغيلية ) وسنكتب هذا المقال بالاستعانة ببعض النقاط المهمة في كتاب التفكير الاستراتيجي للعبقري جاسم سلطان

نبدأ بسم الله

قصة الذئاب والأبقار :

يبدأ الكتاب بذكر قصة في صورة واحدة عن مجموعة ذئاب لديهم اربعة عناصر ( فريق عمل قوي – هدف واحد مشترك – خطة عمل – تنسيق جهود ) استطاع أن يهاجم عشرات البقر ويقتلون منهم ما يكفيهم رغم إن البقر أكثر عددا وأكثر قوة ولكن لا يمتلكون خطة وتحركهم غزيزة النجاه فقط

ومن هذه القصة نعلم إن الشركة التي لديها فريق عمل قوي منظم . تركز علي هدف واحد وتسعي في تحقيق هذا الهدف ولديها خطة عمل توضح الوسائل للوصول لهذا الهدف وتنسيق جهود بين الفريق لكل شخص مهام معينة واضحة له ويعلم كيف سينفذها

بهؤلاء العناصر الأربعة تستطيع اقتحام أي سوق وأن تصبح منافس قوي علي الريادة في هذه الأسواق

ثم يتكلم الكاتب عن أن الإنسان إما أن يكون فعل أو رد فعل فإن قام بالاستغناء عن الميزات التي ميزها الله به من العقل والأبتكار والتحليل وفهم الواقع وتوقع المستقبل سيكون مثل الأبقار يحيا بغريزته فقط  أما لو لديه هدف وخطة يسعي لتحقيقها سيكون مثل الذئاب

وهناك في علم الإدارة قانون يقول إن لم تمتلك هدف فلتعلم إنك جزء من هدف شخص أخر

ـــ

هيكل المنظمة والإدارة واتخاذ القرار :

قال الدكتور جاسم سلطان إن للمنظمة جسد يتكون من سبع أجزاء رئيسية ( نظرية توماس بيتر )

المركز للجسد هو الأهداف العليا للمنظمة ( الغايات )  ويحيط بهذا المركز

( الاستراتيجية – الهيكل والبنية – الأفراد – المهارات – النظم والأجهزة – الأسلوب )

وإن للإدارة أيضا هيكل يتكون من أربعة عناصر رئيسية

( التخطيط – التنظيم – التوجيه – الرقابة )

والطريقة الحاكمة لأتخاذ القرار داخل المؤسسة بتكون عن طريق أحد هذه المدخلات

أحداث جارية – أهداف مطلوب تحقيقها – تحديات – معلومات وبيانات وحقائق

قاعدة في قيادة أي منظمة

قال نابليون ( إن جيشا من الأرانب يقوده أسد , سينتصر . وإن جيشا من الأسود يقودها أرنبا , سيهزم )

ــــــــ

نماذج للتفكير الاستراتيجي خالد بن الوليد  :

خالد بن الوليد من أعظم القيادات التاريخية في معرفة فن الحروب قام الكاتب هنا بالاستدلال بموقف خالد بن الوليد في غزوة مؤتة وعلاقته بالتفكيرالاستراتيجي وقوة الأستراتيجية

قوة الاستراتيجية التي استخدمها خالد بن الوليد لتحقيق الأنسحاب الأمن

( تغير مواقع الجيش مع بعضها الأخر في الليل واصلاح الرايات والملابس حتي يوهم العدو بوجود جيش جديد أمامهم ( الحرب النفسية )

كتيبة من الفرسان خلف الجيش يتم تجزئتها وتكمن مهمتها في إيهام العدو بوجود امدادت مستمرة قادمة لجيش المسلمين بصناعة سحابة من الرمال خلف الجيش مما يوحي بوجود جيش ضخم في طريقه للمعركة لمساعدة المسلمين

الانسحاب وإيهام العدو بوجود كمين يعد لهم بالأتفاق مع الجيش الجديد )

قام خالد بن الوليد بوضع هدف وهو الانسحاب الأمن ووضع استراتيجية لتحقيق هذا الهدف  بناء علي معرفته بالظروف المحيطة

ثم قام بتنظيم الاستراتيجية وتوزيع المهام ثم بدء التنفيذ فنجحت الاستراتيجية وحققت الهدف وتم الانسحاب الأمن بدون خسائر لجيش المسلمين

ـــــ

الرؤية والقيم والرسالة :

هناك بعض العناصر الهامة حتي تكتمل الاستراتيجية وتستطيع تحويلها إلي خطة استراتيجية وتشغيلية وتحويلها لمهام وتنفيذ هذه المهام

من أهم العناصر التي لا تكتمل الاستراتيجية إلا بيها هي ( الرؤية والقيم والرسالة )

الرؤية :  هي صورة مستقبلية واقعية جذابة ذات قيمة يتم تحدديها لتكون هي واجهة الطريق

الرسالة : هي الغاية العظيمة من وجود المؤسسة في كل زمن ( أن اجعل العالم مكان أفضل للحياة ) هكذا ويطلق عليها المهمة التي من أجلها تم بناء المؤسسة

القيم : القواعد والثوابت والمبادئ والغايات التي تحرك الاستراتيجة وهي جوهر الاستراتيجية وبناء عليها يتم رؤية السلوكيات الخاصة بالفرد والمجتمع

ــــــــ

قاعدة في القيادة :

دور القائد في المقام الاول هو : اكتشاف الطريق , والتأكد من سلامته .

ــــ

التدافع وعلاقته بالاستراتيجية :

التدافع يطلق عليه ايضا المنافسة أو الصراع وهي تحديد منطقة المنافسة بينك وبين الأخرين والمجال الذي تنافس فيه ودرجة المنافسة

ولكل تدافع عقدة أي ما الذي يوقفك عن التقدم عن المنافسين الأخرين في نفس المجال إذا تم حل هذه العقدة سيتم النهوض بالمنظمة وتحقيق الهدف المرجو

ويجب أن تحدد مجال المنافسة بواقعية فالجميع ينافس علي رقم واحد ولكن ربما امكانياتك وخطتك الحالية تصلح لتكون رقم ثلاثة فأسعي للوصول لهذا

وحتي تصل إلي منطقة قوية في التدافع يجب أن تعرف ما الشئ الذي يخاف منافسك فقدانه وما الشئ الذي يسعي لكي يربحه والشئ الذي من الممكن أن يتنازل عنه

يجب أن تمتلك مهارة التفاوض للوصول إلي منافسة قوية ولتحقيق أعلي ربح ممكن من منافسيك

اعرف سلوكيات المنافس وعقليته وكيف يفكر

ويجب أن تنشر فكرة إنك من الممكن ان تقوم بفعل غير متوقع في أي وقت فيخشي المنافس إثارتك بأفكار جديدة قوية لإمتلاك حصتك السوقية

ويجب أن تعرف ما هو جوهر المنافسة هل هو المنتج أم الخدمة أم السعر أم ماذا ؟ وتبتكر في تقديم في حلول جديدة تحقق القيمة المضافة في شكل ابداعي

ــــــــــ

ماذا تحتاج لتمتلك تفكيرا استراتيجيا :

  • التفكير الاستراتيجي مرتبط باتساع المدارك : اتساع البيئة والرؤية والتجارب والنظرة الشمولية للمجتمع ككل ليس حصر النفس في بيئة معينة والبقاء أسير في هذه البيئة تحرر قبل أن تفكر
  • قدرة علي الحلم والأمل الجازم : يجب أن تمتلك رؤية قوية حلم تريد أن تقوم بتحقيقه وأنت تعلم إنه لديك القدرة علي الوصول وتحقيق هذا الحلم كل الأفكار الممكنة الأن كانت مستحيلة في البداية حتي خاطر شخص ما وفعل ما كان مستحيل مسبقا فأصبح ممكن مثل الطيران
  • القدرة علي مواجهة القناعات السلبية : أن يكون لديك القدرة علي محاربة القناعات السلبية التي دائما تواجهك مثل ( إن الأمر مستحيل – لا استطيع فعل هذا )  فيجب محاربة القناعات المستقرة في الذات واستبدالها لما يصلح للوصول وتحقيق الغاية
  • عدم طغيان التفكير التنفيذي : ينصح بعض الإدارين بعدم التركيز علي التفكير الاستراتيجي لأنه يسبب اضاعة الوقت بدون طائل ويرون التفكير التشغيلي أو التنفيذي هو الأولي بهذا الوقت وهذا خطأ جسيم يجعلك دائما تنظر إلي ما هو أمامك مباشرة ولا تري ما خلفه فلا تتوقع المستقبل ولا تمتلك القدرة علي مجابهة المخاطر المستقبلية يجب التوازن بين الفكر الاستراتيجي والتشغيلي
  • معرفة الواقع والإيمان بأهمية التفكير وقيمته
  • وضع الأسئلة البحثية الصحيحة أين أنا الأن ؟ أين يجب أن أكون ؟ كيف ؟ البدائل ؟ …..
  • الصقل الأكاديمي والخبرة العملية القوية من التجارب والتدريب العملي
  • القدرة علي تحليل البيانات الكمية والنوعية الخاصة بالمؤسسة والأفراد والسوق والمنافسين

ــــــــــ

من هو المفكر الاستراتيجي :

المفكرين الاستراتيجين هم من يفكرون في صحة الأختيارات من الأساس والبدائل التي من الممكن أن تستخدم وهم القادرين علي مراجعة ومناقشة المسلمات والوصول إلي الأماكن المغلقة التي يخاف الأخرون من الخوض فيها هم الذي يحررون العقل من قيود الأفكار والقناعات السلبية والمعتقدات الخاطئة ويشكون في كل شئ ويعيدوا التفكير فيه حتي يصلوا إلي معرفة هل الطريق الذي اتخذوه هو الطريق الصواب أم لا

ـــــــــ

الوصايا السبع للمفكرين الاستراتيجين :

  • لا تجعل نظرتك للصورة الكاملة تجعلك لا تري التفاصيل والأجزاء حدد مستوي للنظر للقضايا من خلاله تستطيع الأهتمام بالتفاصيل والصورة الكاملة
  • لا تكن أسير للواقع تحرر وانظر للمستقبل واجعل واقعك يسير تجاهه
  • ادرس باستمرار تطورات البيئة الداخلية للمنظمة والبيئة الخارجية
  • اعرف مميزات وقدرات المنظمة جيدا لتحدد المسار الصحيح لها
  • طور دائما طرق للحفاظ علي تفكيرك الأبداعي
  •  قم باستعراض القيم التي تواجهك في العملية التفكيرية والتي توجه المنظمة
  • اجعل رسالتك دائما واضحة للجميع سهل عرضها وتستحق السعي في تحقيقها

ــــــــــــ

صناعة الاستراتيجية :

الاستراتيجية هي عملية ابداعية بحتة تقوم علي طريقة تفكير الشخص وتختلف من بيئة لأخري ولكن حاول بعض الأشخاص صناعة تقارب لفكرة الأستراتيجية بوضع اساسيات ومحاور تساعد المفكر علي الوصول للهدف وتحقيق الغاية وبناء الاستراتيجية المناسبة

ومن هذه النماذج

  • التخطيط الاستراتيجي : وهو من أدوات التفكير الاستراتيجي ولكن لابد من وجود بعض الثوابت لتستطيع استخدام هذه الأداة فلابد من تحديد الرؤية المستقبلية والرؤية الحالية للمنظمة وبناء خريطة تربط بين الأثنين

كيف سأقوم بنقل المنظمة من واقعها الحالي لرؤيتها المستقبلية ؟

  • التحليل الاستراتيجي : تحليل البيئة الداخلية للمنظمة بكل الجوانب والاقسام الخاصة بها ويمكن استخدام نموذج S W O T ) نقاط القوة – نقاط الضعف – التهديدات – الفرص ) أو نموذج E V R ( البيئة – الموارد – القيم )  – تحليل البيئة الخارجية الصغري والكبري للمنظمة بالسوق والمنافسين والشركاء الخارجين ورغبات الشريحة المتسهدفة والقيم المضافة والمخاطر والفرص المتوقعة ومعرفة القوي المؤثرة في السوق وقوانين اللعبة السائدة واستراتيجيات المنافس  وكل التفاصيل الأخري
  • البوصلة الاستراتيجية : لكل هدف مستفيد لابد أن يعود عليه هذا الهدف بنفع فيجب تحديد ما الذي ينتظر المستفيد منك وماذا يتوقع

ـــ

وبهذا نكون قم قمنا بشرح التفكير الاستراتيجي تابعونا إن شاء الله تعالي في المقال القادم مدارس الاستراتيجية

ـــــــــــ

ما هو بلامكس 

بلامكس برنامج تقني حديث متخصص في إدارة الخطط الاستراتيجية والتشغيلية للمؤسسات بأنواعها

بلامكس يتيح لك امتلاك أكونت مجاني من خلاله يمكنك إدارة خطة متكاملة لمؤسستك

في المرحلة الحالية لبلامكس قد خصص للمجال التعليمي في المصطلحات الخاصة به

ولكن يمكنك تنظيم أعمال كافة الشركات والمؤسسات من خلال

سجل الأن في البرنامج الأكبر عربيا والأكثر تميزا بلامكس

https://plamx.net/v2/pricing/8 

وللتعرف علي مميزات ومكونات بلامكس

بلامكس يمثل مجهود فريق عمل متواصل لمدة ثلاثة سنوات

ونسعد بأرائكم وتقييماتكم وتوصياتكم بالتطوير في النسخ القادمة

اترك تعليقاً

تعليقان

Translate »