كل ما تحتاجه في التخطيط لمشروعك من الألف إلى الياء

كل ما تحتاجه في التخطيط لمشروعك من الألف إلى الياء

لديك فكرة لمشروع وتريد تحويل هذه الفكرة إلي واقع ؟

في هذا المقال إن شاء الله تعالي ستجد كل ما تريد معرفته للتخطيط لفتح مشروع جديد

ليكون لديك مشروع مبني علي اسس علمية وادارية وتسويقية صحيحة لابد أن تمر بعشر خطوات هامة وهذه الخطوات هي

– نموذج العمل

– الأبحاث التسويقية

– تحويل الفكرة إلي واقع

– استراتيجية التجربة والنمو

– الخطة التسويقية المؤقتة

– إعادة الهيكلة

– الخطة الإستراتيجية

– الخطط التسويقية الرئيسية

– الخطط التشغيلية

– بدأ التنفيذ

ــــــ

هذه العناصر تم شرح أغلبها بالتفصيل في المقالات السابقة ولكن حرصا منا علي وصول المعلومة كاملة وأن تكون معلومة عملية وليس تعليم أكاديمي أو غير فعال قررنا جمع هذه العناصر وترتيبهم في مقال واحد والإشارة إلي المقالات السابقة في كل عنصر من العناصر

نبدأ بسم الله

العنصر الأول

نموذج العمل :

هو نموذج يتم من خلاله التخطيط لتحويل الفكرة من وجودها في العقل إلي هيكل كامل ورؤية واضحة لمشروع عند بدء التنفيذ

ويستخدم في عرض هيكل المشروع وخطته علي المستثمرين أو البنوك للحصول علي تمويل للفكرة

ويعتبر نموذج متطور يقدم ما كانت تقدمه دراسة الجدوي من قبل  ولكن مع بعض التعديلات

يتكون نموذج العمل من

– الرؤية والأهداف العامة للمشروع والغاية من إنشاءه

– الانشطة العامة من منتجات وخدمات المشروع

– الهكيل العام المالي والإداري للمشروع

– القيم والمبادئ الخاصة بالمشروع

– فريق العمل ونظام العمل داخل المشروع

– شرائح العملاء المستهدفين

– الممولين وشركاء العمل والموارد المتاحة الأن

– مصادر الإيرادات والتكاليف

يتم كتابة هذا العناصر من قبل متخصصين وبناء علي معلومات واقعية وصادقة

للرجوع لشرح أكثر تفصيلا لنموذج العمل يرجي الرجوع إلي هذا المقال :

كيفية كتابة خطة عمل كاملة لمشروعك

ــــــــ

العناصر الثاني

الأبحاث التسويقية :

الأن وقد قمت بعمل نموذج العمل وكتبت كل شئ يخص مشروعك الأن دور الخطوة الثانية وهو البحث التسويقي :

وهذا المرحلة يتم فيها  دراسة السوق – وتحليل المنافسين – والبحث عن الموردين والممولين – وجمع كافة المعلومات عن الشريحة المستهدفة ودراسة احتياجات ورغبات الشريحة لمعرفة هل مشروعك سيلافي رواج أم لا  ؟ ومعرفة هل تستطيع المنافسة في هذا السوق ؟ وهل الوصول إلي المواد الخام والوسائل المساعدة لإتمام مشروعك ميسرة أم فيها صعوبة ؟

ويتم النزول إلي الأسواق وجمع المعلومات المطلوبة سواء مباشرة من المنافسين أو من خلال مراكز الإبحاث والمؤسسات الإحصائية

وفي هذه الخطوة يتم دراسة الطبيعة الجغرافية للمناطق التي تريد أن تكون في مؤسستك وطبيعة السوق ومدي نمو السوق واتجاهه الفترة المقبلة

ودراسة طرق الدخول إلي السوق ( الدخول مباشرة –  أم مع شراكة قوية – أم فكرة مبتكرة – أم الدخول بعملية دعائية قوية – أو بالعلاقات العامة  …. )

وللرجوع إلي الأبحاث التسويقية بتفاصيل أكبر هذا المقال :

البحوث التسويقية 

ـــــــــ

الخطوة الثالثة

بدء التنفيذ وتحويل الفكرة إلي واقع :

الأن بعد بناء نموذج العمل وتحويل الفكرة إلي هيكل كامل برؤية واضحة وجمع كافة المعلومات اللازمة من خلال الأبحاث التسويقة وتم التأكد من ارتفاع نسب نجاح المشروع ورواج المنتجات

فيتم الأن وضع خطوات فعلية للتنفيذ وترتيب الخطوات المرادة لإتمام المشروع والجدول الزمني لتحويل الفكرة إلي واقع وتوزيع المهمات علي المخنصين

ــــــــ

الخطوة الرابعة

استراتيجية التجربة والنمو :

وهذه الاستراتيجيات من الاستراتيجات التخطيطة المستخدمة في فتح مشروع جديد أو فكرة جديدة في المؤسسة

غالبا المشروع الجديد يكون غير مستقر علي فكرة محددة ولكن لديه مجموعة من الأنشطة ولا يعرف ماذا يريد أن ينفذ منها وما الأنشطة المتوقع نجاحها

استراتيجية التجربة :

هي خاصة بهذه الأفكار تنصح هذه الاستراتيجية أن لا يتم كتابة الخطة الإستراتيجية مباشرة بعد بدء المشروع ولكن جعل هناك فترة وخطة تجربية وهذا الخطة مكونة من مجموعة من الأفكار ولكل فكرة خطة مصغرة خاصة بها وجدول زمني لتجربتها وقياس النتائج الخاصة بها

وبعد الأنتهاء من تجربة كافة الأفكار سيكون هناك مقياس لتحديد الأنشطة ومجالات العمل الرئيسية داخل المؤسسة وبناء علي الأنشطة الرئيسية يتم تحديد الخطة الأستراتيجية العامة طويلة المدي

جميع الأفكار تكون منبعثة من مجال واحد عام ليس مجالات مختلفة المشروع قبل البدء يختار المجال الرئيسي ويمكنه التجربة في التخصصات داخل هذا المجال

فترة التجربة تكون من 6 شهور إلي 3 سنوات حسب الأفكار ونوعية المجال

استراتيجية النمو :

عند بدأ الشركة تحتاج إلي الثقة وسابقة الأعمال والخبرة

استراتيجية النمو تساعدك في بناء العناصر الثلاثة وتقترح اختيار مثال عشر مشاريع صغيرة ولكن لديها الموارد والفكر الذي يساعدها علي النمو والتطور ولكن لا تعرف الطريق

تقوم بعرض العمل مع هذه المشاريع ومساعدتها في زيادة الربح وكلما نجحت في زيادة النمو لهذه المؤسسات تقوم مؤسستك بالنمو معهم  بعد مرور فترة 3 سنوات أصبح لديك 10 مشاريع متوسطة تشرف عليهم بعد مرور 5 سنوات أصبح لديك 10 مشاريع كبييرة وأنت المسئول عنهم

لمراجعة استراتيجية النمو والتجربة بشكل أكبر وتفاصيل أكبر يرجي الرجوع إلي هذا المقال

التخطيط للمؤسسات الغير مستقرة والجديدة

ـــــ

الخطوة الخامسة

الخطة التسويقية المؤقتة

وهدفنا هنا من الخطة التسويقية المصغرة هو بناء استراتيجية لترويج الأفكار وانتشارها لمعرفة مدي رواج تلك الأفكار ومدي قبول الشريحة المستهدفه لها

وهل تصلح لتكون محور رئيسي من محاور المؤسسة أم لا

فلكل فكرة من الأفكار المستخدمة في استراتيجية التجربة يكون لها خطة خاصة بها والخطة التسويقية المصغرة تتبع خطوات الخطة التسويقية العامة ولكن بشكل أصغر وسيتم شرح الخطة التسويقية العامة في الخطوة الثامنة

ـــــــــ

الخطوة السادسة :

إعادة هيكلة المؤسسة :-

بعد تجربة الأفكار وتحديد المحاور سيتم الأن بناء الهيكل الرئيسي للمؤسسة

المؤسسة الأفضل لها أن تركز في محور واحد فقط وتحت هذا المحور يكون هناك الكثيير من الأنشطة والمنتجات والخدمات الأخري

يمكن أن يكون للمؤسسة أكثر من محور ولكن كل محور مستقل بنفسه بعيدا عن باقي المحاور

هذه الخطوة تكون خطوة هيكلية لبناء الهيكل النهائي للمؤسسة من أنشطة ومجالات وفريق عمل وموارد وميزانية في هذه الخطوة يتم كتابة الهيكل كامل من جديد بعد دراسة السوق والتجربة الواقعية ومعرفة كل ما تحتاجه من معلومات

ــــــ

الخطوة السابعة

بناء الخطة الإستراتيجية نموذج فيفر

نموذج فيفر من أفضل وأعم وأشمل النماذج المستخدمة في التخطيط ويتكون من عشر خطوات رئيسية

1- التخطيط للتخطيط ( يتم تحديد فريق التخطيط والجدول الزمني للتخطيط والميزانية ومدة الخطة  وحجم وموارد المؤسسة )

2- استعراض القيم ( القيم كل ما تعتبره المؤسسة ذو قيمة ( الأخلاق – الربح – النمو – الاستقرار – المقاييس الشرعية – رضي العميل ) تحديد العناصر التي تعتيرها المؤسسة قيم )

3- تحديد الرؤية ( الرؤية هي صورة لما ستكون عليه المؤسسة مستقبليا ويتم تحويل هذه الصورة إلي اهداف عامة )

4- تحديد الرسالة ( الرسالة هي جملة تتحدث عن اهداف وقيم وقوة المؤسسة ولا تتعدي ال 20 كلمة )

5- تحدد مجال العمل ( لكل مؤسسة مجال أو اثنين تكون مجالات عامة للأنشطة التي تقدمها المؤسسة  والمجال يكون اوسع من التخصص يعني التسويق مجال ولكن البحوث التسويقية تخصص والدعاية واللإعلان تخصص والديجتال ماركيتنج تخصص )

6- تحديد وحداث العمل ( هو تحديد كل منتج يمكن أن يستقل بذاته مستقبلا وبناء قسم خاص به بتجهيزات كاملة استعدادا لفصله ليكون مؤسسة مستقلة مستقبليا ولكن يجهز منذ الأن )

7- مؤشر الأداء الرئيسي ( هو مؤشر يتم وضعه للحكم علي الخطة والأهداف كم درجة النجاح التي حققتها الخطة وبناء علي ماذا تم تحديد تلك العناصر )

8- تحليل الفجوات ( يتم تحليل الفجوات بمعني السؤال أين أنا الأن من الرؤية التي اريد الوصول اليها ؟ ماذا ينقصني من موارد ومهارات لتحقيق هذه الرؤية ؟ وكيف سأقوم بسد تلك الفجوة ؟ )

9- بدأ التتنفيذ ( بدأ كتابة وصياغة الخطة وعرضها علي المسئولين وفريق العمل وقبول أي اقتراح أو تساؤل حول الخطة يجب علي الجميع أن يفهم الخطة وخاصة الرؤية والأهداف العامة وتكون الخطة مصدر تحفيز لهم  )

10 – التخطيط التشغيلي ( يتم تحويل الخطة الإستراتيجية إلي خطوات تنفيذية والعمل عليها سيتم شرحه بالتفصيل في العنصر التاسع )

وهذه مختصر لنموذج فيفر وتم شرح نموذج فيفر بالتفاصيل في المقالات القادمة

(      التخطيط الاستراتيجي باستخدام فايفر    )

(    فايفر النموذج الأقوى في التخطيط الاستراتيجي       )

ـــــــ

الخطوة الثامنة

الخطة التسويقة

الخطة التسويقية من أهم الخطوات في الخطة فهي تبدأ قبل بداية المشروع وتستمر طول فترة بقاء المشروع وهي التي تنقل الصورة الخاصة بمؤسستك للعملاء ليعرفوا عنك من اين وماذا تقدم ؟ فالتسويق يهتم باكتساب الثقة من العملاء ومراقبة تغيير الاسواق وتحليل المنافسين والحفاظ علي الصورة الخاصة بك ونقلها لعملاؤك وتتكون الخطة التسويقة من مجموعة من العناصر

– تبدأ الخطة التسويقية بتحديد الهدف المراد من عملية التسويق

– الأبحاث التسويقية وجمع المعلومات وتحليل السوق والمنافسين والشريحة وتم الحديث عنها مسبقا في بدايات المقال

– تحديد الشريحة المستهدفة وسلوكياتها واماكن تواجدها ومصادر معلوماتها وكيفية الوصول لها

– تحديد الميزة التنافسية وكيف تحقيقها والميز التنافسية للمنافسين وكيفية اكتسابها

– تحديد وسائل الترويج المستخدمة للوصول بشكل أفضل للعملاء الخاصين بك

– تحديد الميزانية للعملية التسويقية والتكاليف الخاصة بها والجدول الزمني

– توزيع المهام وبدا التنفيذ

قد ذكرنا بالتفصيل الخطة التسويقية وعناصرها في ثلاث مقالات كاملة

المقال الأول  (   البحوث التسويقية   )

المقال الثاني (  الشريحة المستهدفة     )

المقال الثالث  (   عناصر هامة في الخطة التسويقية   )

ـــــــــ

الخطوة التاسعة

الخطة التشغيلية :-

الخطة التشغيلية هي الخطوة الأخيرة من الخطة الاستراتيجية وهدفها تحويل الخطة الاستراتيجية لخطوات علي ارض الواقع بناء علي الدراسة المستمرة للواقع

فالخطة الاستراتيجية لا تهتم بالتفاصيل ولكن تهتم بالتفاصيل العامة بعيدة المدي أما الخطة التشغيلية فهي التي تهتم بالتفاصيل وتتكون عناصر اربعة ( الأهداف – الوسائل – السياسات – المهمات )

الخطة الإستراتيجية للمؤسسة تكون خطة واحدة فقط ومنبثقة من هذه الخطة عشرات من الخطط التشغيلية لكل قسم خطة خاصة بيه وتكون لمدد صغيرة لا تزيد عن سنة

ومن أقوي النماذج المستخدمة في التخطيط التشغيلي نموذج سوات S W O T

وتتكون من اربعة عناصر ( نقاط القوة – نقاط الضعف – التهديدات – الفرص )

وقد تم شرح استراتيجية سوات بالتفصيل في مقالين خاصين بهما

بناء الخطط باستخدام تحليل سوات 

تحويل سوات إلي خطة استراتيجية متكاملة

ولكن الجديد في هذا المقال هو إنه  في عناصر الجزء الخاص بالفرص والتهديدات بعد كتابة الجزء القائم علي التهديدات والفرص المتوقعة بالفعل بناء علي المعلومات واتجاه السوق

يوجد جزء ثاني وهو القائم علي توقع التهديدات والفرص المستقبلية التي لم تحدث بعد مثل فرصة التعاقد مع شركة عملاقة لتكون أحد الشركاء الخاصين بك

أو تهديد بتغيير جذري في حالة السوق سيؤثر علي مؤسستك أو عدم توافر الخامات المستخدمة في الصناعة نتيجة توقف اللإستيراد

يمكننا في هذا الجزء استخدام نموذج التخطيط بالسيناريو ماذا لو ؟

وهو نموذج متخصص في توقع الاحنمالات المستقبلية والإستعدد لها تستخدمه المؤسسات والمنظمات العالمية لتوقع كل التهديدات والفرص والمشاكل التي ممكن أن تحدث مستقبليا ووضع بدائل واستعدادت قبل حدوث هذا الاحتمالات فتمتلك عشرات من الخطط البديلة باستخدام هذا النموذج فيمكن استخدام هذا النموذج في توقع التهديدات والفرص المستقبلية للإستعداد إليها والتجهيز لها

ويمكنك الرجوع لشرح التخطيط بالسيناريو في هذا المقال

التخطيط بالسيناريو S U M 

وفي الختام نقول إن كل خطة لها هدف قصير المدي ومبين فيها الوسائل للوصول لهذا الهدف والساسيات والقوانين التي تحكم الخطة  تكون خطة تشغيلية ويمكن استخدام التخطيط التشغيلي علي المستوي المجتمعي أو الإداري أو الأسري أو الشخصي

ــــــــ

الخطوة العاشرة والأخيرة

بدأ التنفيذ :

الأن لديك هيكل كامل لشركة محدد المجالات التي تعمل بها  لديها خطة استراتيجية بأهداف واضحة خاضعة للمعاير الخمسة (  واقعي – محدد – له جدول زمني – يمكن قياسه – يمكن تحقيقه ) و  تسعي المؤسسة للوصول لهذه الأهداف وتحقيقها ولديها خطة تسويقية قوية تهدف لنشر خدمات المؤسسة وكسب ثقة العملاء والحفاظ علي ولائهم للمؤسسة  ولديك خطط تشغيلية منبثقة من الخطة الإستراتيجية والتسويقية لم يتبقي لك الأن

إلا العزم والتوكل علي الله وبدأ التنفيذ والسعي للوصول إلي أهدافك

وهذا مقال به بعض النصائح التي تساعدك علي الوصول لهدفك (     الهدف والقيم والمبادئ     )

ويتم التقييم المستمر للخطط ولمستوي المؤسسة ورضي العملاء والمنافسين ومن أهم الاستراتيجيات والوسائل المستخدمة في عملية التقييم

بطاقة الأداء المتوازن :-

( بطاقة الأبعاد الرباعية ) وتقوم هذه البطاقة علي تقييم المؤسسة من اربع جهات بصفة مستمرة

البعد المالي ( مدي رضي المساهمين واستعدادهم لبذل المزيد وحال الموارد المالية للمؤسسة وحال الارباح الخاصة بالمؤسسة )

البعد الخاص بالعملاء ( مدي رضي العملاء بالمنتجات التي تقدمها ونسبة المشتريات في زيادة ونمو أم في تراجع )

البعد الخاص بالعمليات الداخلية ( هل تقدم ما يحتاجه العملاء – الاستقرار الداخلي للمؤسسة وللأقسام الداخلية )

البعد الخاص بالتعلم والنمو ( هل ما زالت تعطي قيم جديدة مضافة للعملاء بإبتكار وسائل حديثة تساعدك علي ما تطوير ما تقدم )

يتم وضع اهداف لكل بعد من الأبعاد والسعي علي الحفاظ علي هذه الأهداف .

ـــــــ

وبهذا نكون قد اتممنا شرح الخطوات العشر وقمنا بالإشارة للخطوات المشروحة بالتفصيل سابقا  تابعونا علي أكاديمية بلامكس للحصول علي مزيد من الشروحات ويمكنكم التعرف أكثر علي تطبيق بلامكس للتخطيط اللإستراتيجي والتشغيلي وكيفية استخدامه لنجاح الخطة الإستراتيجية الخاصة بك من هنا

 

اترك تعليقاً

Translate »