الخطوات الخمس للتفكير بشكل ابتكاري

الخطوات الخمس للتفكير بشكل ابتكاري

عندما خلق الله الإنسان ميزه بنعمة العقل والقدرة علي التفكير والإبداع والقدرة علي الإختيار وعلي صناعة الأشياء الجديدة

فالعقل في بقية الكائنات يمثل غريزة البقاء فالذئاب والضباع والأسود موجودة منذ ألالاف السنوات وهناك بعض الكائنات التي عمرها أكبر من عمر الإنسان مثل الزواحف بأنواعها والحشرات والطيور والأسماك ولكننا لم نجد يوما حيوان أخترع لباس خاص به يقيه في البرد أو اخترع  سلاح يدافع به عن نفسه مقابل أعداءه ولكن لكل حيوان مجموعة من الصفات التي منذ بداية الخليقة وهي موجودة وتطورت بما تناسب غريزة البقاء ولكن الإنسان ميزه الله بالعقل والقدرة

التفكير عملية تعتبر من أصعب وأعقد المسائل التي تواجه القادة دائما الجميع يستطيع أن يتعلم أساسيات التخطيط والإدارة ولكن الأفكار والقيم  هي التي تحدد هل هذا الشخص سيقوم بفعل شئ عظيم أم لا

وفي هذا المقال سنتكلم عن التفكير الإبداعي وكيف تفكر وسنستعين بكتاب التفكير في صناديق جديدة أحد منتجات مجموعة واشنطن بوست للكاتبين لوك دي براباندير و ألان إني

وسنتكلم في هذا المقال عن :

مقدمة المقال

طرق التفكير

الخطوات الخمس للتفكير في صناديق جديدة

ـــــ

مقدمة المقال :

الإنسان يضع لنفسه دائما بشكل لا واعي قيود وعقبات وحدود ولا يسمح لنفسه أن يتعدى تلك الحدود ودائما يخاف أن يذهب أبعد من تلك الحدود التي وضعها لنفسه

ولهذا أول خطوة في الإتجاه الصحيح للتفكير الإبداعي هي اعرف هذه الحدود ودمرها شك في كل ما تعرف إتهم نفسك إنك لا تعرف شئ ويجب أن تبدأ من جديد

يجب ان تكون حرا كي تبدع . ولكن ينبغي ان تدرك أولا انك سجين كي تتحرر

ويجب أن نعرف كيف يفكر الإنسان :

مقولة فكر خارج الصندوق هي مقولة غير صحيحة لأن الإنسان لا يستطيع أن يفكر إلا داخل الصناديق فالإنسان يخلق كل يوم ألالاف الصناديق الجديدة من المواقف التي يقابلها يوميا وعندما يلقي شئ متشابه يضعه في الصندوق المشابه ليه وهذه الصناديق لها أحجام مختلفة مثل صندوق الحرية أو الصندوق الذي يحفظ المساحات الشاسعة مثل البحار والصحراء فهي صناديق ضخمة ولكن في الأول والأخر هي صندوق له حدود وصفات معينة وهذه الصناديق تساعدك علي فهم المواقف وتؤثر بشكل مباشر في الخيارات والقرارات التي تقوم بإتخاذها يوميا

ولهذا يمكننا القول إن العقل يبني مجموعة من الصناديق بشكل لا ارادي وكلما ظهر الواقع زادت تنقيح الصناديق وقلت عددها وقلت الافتراضيات

ولهذا لا تحاول التفكير خارج الصندوق لإنك لا تستطيع ولكنك تستطيع التفكير في صناديق جديدة يمكنك تطوير المعلومات التي لديك لتستنتج صناديق جديدة من خلالها تقوم بالتفكير بطريقة أكثر ابداع وتفاعلا

ــــ

طرق التفكير :

الإنسان بطبيعة الحال يفكر باستخدام أحد الطرقتين :

التفكير الاستقرائي . والتفكير الاستنباطي

التفكير الاستنباطي :

في هذا النوع من التفكير يستخدم عقلك مجموعة من الخطوات والخوارزمات بناء علي المعرفة السابقة والصناديق الحالية والإجابة داخل حدود معينة لا يتاح لك الخروج منها مثال إذا قلنا ما ناتج جمع 5 + 5 الإجابة بدون تفكير هي 10 وكلما تم توجيه السؤال إليك ستكون الإجابة واحدة

التفكير الاستقرائي :

هي ما يجعل عقلك حرا تستطيع أن تفكر في أي صندوق وأي اتجاه شئت يضعك أمام حقيقة نفسك حقيقة كيف تفكر ما هي حدود الخيال لك ما عدد الخيارات التي تمتلكها ما المجازفات والمخاطرات التي يمكنك أن تقوم بها مثال لو قولنا لك إن الكلب ……..

بعض الناس سيتم الإجابة بشكل مباشر ويقول (حيوان ) نعم هي إن إجابة صحيحة ولكن استنباطية بعض الأشخاص سيقولون إن الكلب … ( وفي – أليف – شديد الجمال – جبان – يحب الإنسان – يجب حبسه ……. ستجد مجموعة من الإجابات التي لا تنتهي وهذا هو التفكير الاستقرائي يجعلك تري الصورة بشكل أكبر ويوسع دائرة الافكار والبدائل والإحتمالات التي تمتلكها ويجعلك تمتلك صورة أكثر ابداعا أما الاستنباطي يجعل تستعين بالإجابات من الصناديق القديمة لا أكثر

أنت أي نوعين من التفكير ؟

يجب أن تمتلك الأسلوبين ولكن تستخدم كل اسلوب في وقته فبعض الأمور لا تمتلك إلا مجموعة من الإجابات المحددة فلا تحتاج فيها إلي التفكير الاستقرائي وبعض الأمور الأخرى إذا وضعتهم في حدود التفكير الاستنباطي لن تستطيع الحصول علي أفكار جديدة

وأيضا يمكنك أن تبدأ بالفكر بأسلوب استنباطي فكرة قديمة لديك ثم تنظر إليها النظرة الاستقرائية فتتطور معك لفكرة إبداعية جديدة والعكس أيضا ممكن أن يحدث تستقرا فكرة جديدة ثم تبحث عن كيفية التنفيذ باستخدام اسلوب التفكير الاستنباطي

ـــــ

الخطوات الخمس للتفكير في صناديق جديدة :

نستطيع أن نلخص ما سبق من المقدمة وأنواع التفكير في  إنك تحتاج إلي خمسة خطوات مهمة لبناء صندوق جديد يحتوي علي أفكار أكثر ابداعا وأكثر شمولا وتزيد فيه نسبة الاحتمالات

  • شكك في كل شئ :

يجب أن تعرف إن القوانين التي لديك والافكار ليس مقدسات أو قوانين سماوية أو حقائق كونية لا تقبل التغيير

كل الصناديق التي تمتلكها ما هي إلا مجرد افتراضيات ونظريات أنت من وضعتها بناء علي صناديقك السابقة وهي قابلة للتغيير وقابلة للهدم وإعادة البناء

يجب أن تعرف هذه الحقيقة أولا ويكون لديك من المرونة ما يكفي لقبول هذه الحقيقة وتعلم إن الصناديق التي في عقلك الأن هي سبب لحجب كثيير من الافكار لديك فيجب ان تشك بها ويجب أن تعيد البناء مرة أخري

هذه الخطوة هامة جدا لتحويل تفكيرك من التفكير الاستنباطي فقط للتفكير الاستقرائي والاستنباطي

الشخص المبدع لا يستطيع إجابة سؤال كيف فعلت هذا ؟ لأن عقله واسلوب تفكيره بشكل آلي يقوم بتجميع الصور والأجزاء الصغيرة لتكون صورة كاملة واضحة

الوسائل الثلاثة للشك :

  • اخلق مناخا مناسبا للشك : ( ماذا لو )( تساءل دائما ما الوسائل والافكار الأخرى التي لم تراها بعد – اتهم نفسك بالتقصير في عملية التفكير وإن هناك حدود أخري تضعها لنفسك – ماذا سيحدث عند حذف الحدود التي تضعها لنفسك – ماذا لو قمت بإلغاء تلك الفكرة من الجذور وفكرت في شئ أخر- هل هناك اتجاهات أخرى لم انظر إليها بعد …… )
  • تعرف علي صناديقك الحالية : ( من خلال سرد القوانين والقيم التي تتحكم في تفكيرك ومن خلال تحليل نقاط القوة والضعف الداخلية والخارجية وتقييمات الناس إليك وارائهم فيك أو في مؤسستك تعرف علي صناديقك لتستطيع تعديتها إلي صناديق جديدة )
  • اسأل السؤال الصحيح وابحث عن الإجابة : في هذه المرحلة قم بالتشكيك في الأسئلة نفسها لتحصل علي إجابات جديدة – انظر لك ولمؤسستك من زاوية أخرى – اسأل لو لم أفعل هذا فكيف كنت سأكون ؟ – لو أردت تغيير مجال المؤسسة فماذا ستكون رؤيتي ؟ – لو كانت هذه الرؤية غير صحيحة فما هي الرؤية الصحيحة ؟ – كيف أبدأ من جديد ؟

ــــــــ

الخطوة الثانية : استكشف الممكن :

في الخطوة الأولي قمت بتشكيل بعض القضايا الجديدة التي لم تكن ظاهرة من قبل

أما في هذه الخطوة سنقوم بدارسة هذه المجالات وتوقع العملاء المستقبلين ورؤية المؤسسة إن قررت أن تخوض في هذه المجالات والقضايا الجديدة كيف ستفعل ؟

وماذا سيعود عليها قم بتحليل كل ما توصلت إليه من خلال الخطوة الأولى وقم بتحليل واقعك الأن والموارد الذي تمتلكها وما تأثيرك الحالي فيمن حولك أو بالنسبة لشريحة العملاء واحتياجتهم وما القيم المضافة لك نسبة إلي المنافسين ؟

وقم بالتفكير المستقبلي التنبؤي توقع الفرص والمخاطر التي من الممكن أن تقابلك مستقبليا وما البدائل التي من الممكن أن تتخذها وماذا تفعل إن حدثت المخاطر التي تخشاها مثل إنخفاض نسبة المبيعات بنسبة 90 % ؟

استكشف كل شئ بإمكانك استكشافه وادرس وحلل واقعك وتنبا بمستقبلك وضع سيناريوهات وبدائل لهذا المستقبل

الخطوة الثالثة : شعب

حرر عقلك واجعله يمتلئ بالأفكار الجديدة لا تقل تلك فكرة حمقاء أو غير حكيمة ليس هذا هو المهم الأن المهم هو أن تمتلك العديد من الأفكار لتختار بينهم الفكرة الأنسب

الفكرة الحمقاء لديها القدرة لتطوير نفسها لتصبح فكرة مبدعة غير مكررة

وهناك بعض الخطوات التي تمر بها للوصول إلي مرحلة إنتاج الأفكار

  • عملية الإحماء : أولا مرن عقلك ( اعطيه بعض من الفوازير والمسابقات والأسئلة الإحمائية لتمرن عضلة المخ علي التفكير السريع وعلي توليد الافكار )
  • التدريب : درب عقلك علي إبداع صندوق جديد مثلا كيف أصف الرؤية الخاصة بشركتي في خمس كلمات – ما المنتجات الجديدة التي من الممكن أن تنتجها شركتي – ما المهارات البعيدة عن مجال التي من الممكن أن أتعلمها وستقدم لي استفادة قوية
  • اكسر القيود : ابحث عن القيود داخل عقلك وأمام مؤسستك التي تمنعك من التفكير بحرية مطلقة مثلا قيود

أنا أرفض الشراكة مع شخص أخر

أنا أرفض تغيير مجال الشركة والمؤسسة

أنا ارفض تقسيم شركتي لمجموعة من الشركات المنفصلة

ما الأقسام التي احتاجها في مؤسستي مثل التسويق وقسم للترفيه

أرفض تغيير نظام ومواعيد العمل داخل المؤسسة

ابحث عن القيود واكتبها ثم قم بتدميرها بإضافة ماذا لو

ماذا لو وافقت علي الشراكة فمن سيكون الشريك الخاص بي ؟

ماذا لو قررت اغير مجال عمل الشركة فما المجال المناسب لها ولماذا ؟

ماذا لو قسمت شركتي لمجموعة شركات لها تخصصات مختلفة فما ستكون التخصصات ؟

ماذا لو كنت أحد المنافسين كيف سأفكر ؟

ماذا لو كنت قائد لشركة عالمية كيف سأفكر ؟

  • لا ترفض فكرة : أيام ثم اياك أن تستهين بفكرة في هذا المرحلة أو ترفض الفكرة الأهم في هذه النقطة هو استمرارا التفكير استمرار العقل في جلب أفكار جديدة لمؤسستك اجعل الأفكار تتدفق ولا تنتقد أبدا ولا تسمح لأحد بالانتقاد وتوقيف سرد الأفكار
  • اجمع الأفكار : بعد الانتهاء من سرد الافكار وكتابتها أجمع الأفكار واختر منها الأفكار الأفضل وركز علي تشعيب هذه الأفكار وزيادتها ووضوح الصورة لها بنسبة أكبر ولا تهمل الأفكار الأخري ولكن أحفظها واطلب تحديثها وتطويرها

الخطوة الرابعة : قارب

في هذه الخطوة تقوم بتحليل تلك الأفكار وتقليلها لتحويل الأفكار من قائمة كبييرة إلي عدد محدود من الافكار بناء علي الأولوية والقدرة علي التنفيذ

ويتم هذا عن طريق

  • ضع القيم والمبادئ والقوانين التي ستقاس عليها الأفكار المختارة
  • تجميع الأفكار لخلق صناديق جديدة لم تكون موجودة من قبل أو لتطوير صناديق موجودة فعليا ثم التقارب أكثر لجعل هذه الصناديق أقل حتي يتم الوصول إلي التركيز في صندوق واحد فقط وإعطاءه الأهمية المطلقة

الخطوة الخامسة والأخيرة : أعد التقييم بلا كلل

لا توجد فكرة صالحة للأبد وخاصة في التغيير السريع الموجود في القوى المؤثرة علي العالم الأن من الإتجاه العلمي والسياسي والإقتصادي وصعوبة المنافسة وما إلي ذلك من القوى المختلفة

يجب أن تتقبل هذا وأن تقوم بالرجوع دائما إلي هذه الصناديق ويكون لديك القدرة علي هدمها وبناء غيرها إن اقتضت الضرورة هذا

قم بالتشكيك دائما لتحافظ علي الأبداع المستمر ولكن هذا التجديد يكون بناء علي معلومات دراسية وتحليلية للواقع والمستقبل ويكون إذا استدعت الحاجة إليه لا يكون بدون مبرر وسبب حتي لا تكون حبيس للأفكار وتترك حظك من التنفيذ فالأنتقال من صندوق لصندوق جديدة يحتاج إلي الوقت والأدوات اللازمة فالأنتقال أسرع من اللازم سيكون ضرره أكثر من نفعه

ــــــــ

وبهذا نكون قد شرحنا الخطوات الخمس للتفكير في صناديق جديدة نتمني أن نكون قدمنا لك المزيد من الأفكار ونتشرف دائما بالتواصل والرد علي استفسار

بلامكس للتخطيط الاستراتيجي والتشغيلي

 

 

 

ـــــــــــ

ما هو بلامكس 

بلامكس برنامج تقني حديث متخصص في إدارة الخطط الاستراتيجية والتشغيلية للمؤسسات بأنواعها

بلامكس يتيح لك امتلاك أكونت مجاني من خلاله يمكنك إدارة خطة متكاملة لمؤسستك

في المرحلة الحالية لبلامكس قد خصص للمجال التعليمي في المصطلحات الخاصة به

ولكن يمكنك تنظيم أعمال كافة الشركات والمؤسسات من خلال

سجل الأن في البرنامج الأكبر عربيا والأكثر تميزا بلامكس

http://plamx.net/p/registration/7

وللتعرف علي مميزات ومكونات بلامكس

بلامكس يمثل مجهود فريق عمل متواصل لمدة ثلاثة سنوات

ونسعد بأرائكم وتقييماتكم وتوصياتكم بالتطوير في النسخ القادمة

اترك تعليقاً

Translate »