كبف تدير مؤسستك إدارة استراتيجية صحيحة

كبف تدير مؤسستك إدارة استراتيجية صحيحة

الموارد البشرية هي مركز وعصب كل مؤسسة وهي العنصر الرئيسي في نجاح المؤسسة أو عدم نجاحها فالمنتج من يقوم بتصنيعه وتسويقه وبيعه وادارته بشر \

حتي بوجود البرامج الذكية الحديثة في ادارة المؤسسات والشركات تظل الموارد البشرية هي العنصر المتحكم والمدير لهذه البرامج فهي برامج مساعدة لتستطيع الموارد البشرية أن تقوم بدورها تجاه المهمة المكلف بها

ونظرا لهذه الأهمية قد خصصنا هذا المقال لنتحدث عن الموارد البشرية وكيف تضع خطة استراتيجية لإدارتها

وسنتكلم في هذا المقال عن :

مفهوم الإدارة الاستراتيجية

مقومات الإدارة الاستراتيجية

أهمية الإدارة الاستراتيجية

مستويات الإدارة الاستراتيجية

الفجوة بين الإدارة الاستراتيجية والتنفيذ

ـــ

مفهوم الإدارة الاستراتيجية :

الإدارة بشكل عام تتكون من أربع جوانب ( التخطيط – التنظيم – التوجيه – الرقابة ) وهي ركن من الأركان الرئيسية في الشركة وهو المسؤول الأول عن تطوير وتحقيق أهداف المؤسسة

ومن المصطلحات الشهيرة جدا في تعريف الإدارة مصطلح POSDCORB  وهي كلمة مختصرة ل 7 حروف ( POSDCORB: Planning, Organizing, Staffing, Directing, Coordinating, Reporting & Budgeting )

التخطيط – التنظيم – التوظيف أو إدارة الأفراد – التوجيه – التنسيق – التقارير –إعداد الميزانية )

وقد عرف بعض العلماء إن الإدارة تتكون من هذه العناصر السبعة بناء الخطط الخاصة بالمؤسسة وتنظيم الأفراد والوظائف وجداول العمل واختيار الأشخاص الصحيحة الكفئ للمناصب الصحيحة وتدريبها بما تحتاج من مهارات وتوجيه الأفراد وتحفيزهم للقيام بالمهام المطلوبة منهم والتنسيق بين كل اقسام المؤسسة لتكملة الصورة الكلية واستقبال التقارير ومراجعتها والتأكد من صحتها وكتابة التقارير الخاصة بالإدارة العليا وتحديد الميزانية وكيف سيتم توزيعها والنسب الخاصة بكل قسم

الإدارة الاستراتيجية هي إدارة مركزة تجاه تحقيق والوصول إلى هدف وغاية معينة فالإدارة الاستراتيجية هي ادارة منظمة لا عشوائية فيها كل خطوة تخطوها الإدارة تكون لها غاية تريد أن تصل إليها

فالأدارة الاستراتيجية بمعني أخر هي الأهداف والوسائل والخطوات التنفيذية التي تضعها الإدارة بهدف الوصول إلى تحقيق رسالة ورؤية المؤسسة مع الأخذ بالاعتبار التحليل للبيئة الخارجية والداخلية للمؤسسة والتعرف على الموارد التي تمتلكها المؤسسة وكيف استغلالها

ـــــ

مقومات الإدارة الاستراتيجية الصحيحة

مما سبق يممكن أن نستنتج إن هنا بعض المقومات الرئيسية للقيام بالعملية الإدارية بشكل صحيح

  • وجود خطة استراتيجية للمؤسسة :

تتكون الخطة من مجموعة من العناصر أهمها تحديد الرؤية العامة والأهداف والرسالة والمهمة الخاصة بالمؤسسة ثم المرحلة الاخرى مرحلة التحليل ويتم فيها تحليل موارد المؤسسة وتحليل السوق والمنافسين والأقسام ومعرفة الفجوة بين واقع المؤسسة والرؤية التي تطلب الوصول إليها ثم تأتي المرحلة الثالثة التنفيذ يتم فيها تجزئة الأهداف لأهداف قصيرة المدي وتحويلها لإجراءات ووسائل وخطوات تنفيذية عند تنفيذها نكون قد اتمننا الصورة الكلية ووصلنا إليها والمرحلة الأخيرة من عملية بناء خطة استراتيجية وتشغيلية للمؤسسة هي مؤشرات الأداء والرقابة للتأكد من تنفيذ الخطة وللتأكد إن الخطة مازالت على المسار الصحيح المرتب لها

  • نظام متكامل لإدارة العمل داخل المؤسسة :

لابد ان يكون هناك نظام متكامل يحدد القوانين والسياسات وجداول العمل اليومية للمؤسسة وهذا النظام يضمن التعاون بين الجميع في تنفيذ رؤية المؤسسة والمساهمة في تطويرها ويجب أن يكون مرن يستطيع التعامل مع المتغييرات السريعة والمستمرة ويضمن تقدم كل من في المؤسسة نحو تحقيق الأهداف ويشمل هذا النظام الأسس والقوانين التي بناء عليها يتم اتخاذ القرارات والمناصب الوظيفية والمهام الخاصة بكل وظيفة

  • القدرة على التحفيز والتوجيه والتفكير الاستراتيجي :

لابد أن يتمتع القائمين على العملية الإدارية ببعد الرؤية والتفكير الاستراتيجي وأن يكونوا قدوة حسنة لمن يعملون معه ولديهم القدرة على تحفيز وتوجيه من معه في الاتجاه الصحيحة التي تضمن تطوير فريق العمل ويكون عندهم القدرة على بث روح الحماسة والايجابية لمن حولهم

  • الرقابة والتقييم :

لكل فرد في المؤسسة مجموعة من المهام والوظائف المسؤول عنها إذا اتم كل شخص مهامه على الوجه الصحيح ستستمر المؤسسة في التقدم نحو تحقيق رؤيتها ولكي تضمن حدوث هذا لابد من وجود نظام رقابي قوي ونظام تقييمي كل فترة للأداء الخاص بالموظفين وهذا التقييم يقوم به قسم الموارد البشرية داخل المؤسسة

ــــــ

أهمية الإدارة الاستراتيجية :

  • الإدارة الاستراتيجية هي ادارة تهتم بجعل كل الأقسام وكل فرد داخل المؤسسة يقوم بالدور الخاص به على أتم وجه وتعلم إن هذا الدور هو جزء من صورة عامة خاصة بالمؤسسة ورؤيتها وعندها القدرة على الدمج بين هذه الصور لتصل إلى النتايج المرجاة
  • الإدارة الاستراتيجية لديها القدرة على المتابعة والرقابة المستمرة لأداء المؤسسة واداء الخطة وعندها القدرة على اكتشاف نقاط الضعف والتهديدات ومعالجتها بشكل سريع قبل أن تؤثر في مسار المؤسسة وايضا دائما تتابع وتترصد نقاط القوة والفرص لانتهازها واستخدامها في تحقيق الأهداف بشكل أسرع وأكثر جودة
  • بناء البيئة الداخلية وتطويرها بشكل مستمر التي تساعد فريق العمل على تقديم الأفضل والابداع فيما يقدمونه ومتابعة ورقابة خطة الموارد البشرية وتحليل البيئة الخارجية للسوق والمنافسين وبناء التوقعات المستقبلية المرتبطة بالمؤسسة والتي من المممكن أن تؤثر عليها سلبا أو ايجابا
  • صناعة القرارات بناء على معرفة الأولويات الخاصة بالمؤسسة والخطة واتخاذ هذه القرارات ومتابعة تنفيذها
  • التحفيز المستمر لفريق العمل وبث روح الحماسة والتعاون بين الجميع وتذكير الجميع دائما بالرؤية الموضوعة وكيفية تحقيقها وما هي مهامهم ورسالتهم والقيم التي يجب أن يحافظوا عليها
  • تحليل البدائل ودراسة الأسواق الجديدة ومعرفة هل ممكن أن تكون سوق ناشئة للمؤسسة أم لا والطرق المتاحة لدخول هذه السوق

ويمكننا أن نقول إن دور الإدارة الاستراتيجية هي الحفاظ على المؤسسة في مسار ثابت من التقدم والتطور ونجد كثيير من الشركات مثل نوكيا و IBM  وشركات أخري في أحد السنين كانت هي الشركات الرائدة والمسيطرة على الأسواق وفي سنوات قليلة متتالية أصبحت تحقق خسائر ماهولة مما أدي إلى اغلاق هذه الشركات في النهاية

ـــــ

مستويات الإدارة الاستراتيجية

تتكون أي مؤسسة من ثلاثة مستويات في الادارة الخاصة بها

  • مستوي الإدارة العليا
  • مستوي الإدارة الوسطي
  • مستوي الإدارة الوظيفية
مستوي الإدارة العليا :

وتشمل على مجلس الإدارة ومديرين الأقسام والطاقم العامل في الإدارة العليا ويسموا بالمديرين الاستراتيجين للمؤسسة الذين يضعون الخطط العامة ويتابعون تنفيذها والرقابة وتنظيم العمل بين الأقسام وتوزيع وكتابة مهام كل قسم وتحديد الموارد والأولويات الخاصة بالمؤسسة

مستوي الإدارة الوسطي :

ويشمل على المشرفين وفريق العمل ومساعدين المديرين الاستراتيجين ولابد أيضا أن يكون عندهم علم وقدرة على التخطيط والتفكير والتحليل والإدارة الاستراتيجية وهذا المستوي هو نقطة الاتصال بين الإدارة العليا والموظفين ومهمتهم فهم الخطة وشرحها للموظفين وتوزيع المهام على فريق العمل ومتابعة تنفيذ هذه الأعمال ووضع كل وظيفة في مكانها المناسب للشخص المناسب ورقابة ما يجري في بيئة العمل وتقديم التقارير بصفة دورية للإدارة العليا ومناقشتهم فيها ومعرفة التطورات والتغييرات التي تمر بها المؤسسة

الإدارة الوسطي هي هامة جدا في المؤسسة لانها تجمع بين الدورين الاستراتيجي رؤية الإدارة العليا والتنفيذي فريق العمل

مستوي الإدارة الوظيفية :

وهذه تشمل فريق العمل مباشرة الاشخاص الذين يقوم بالتنفيذ المباشر للمهام وبيتم تعيين فريق العمل بناء على المهارات المحددة مسبقا ويجب أن يكون لديه القدرة التنفيذية على القيام بالمهام المطلوبة منه على أتم وجه ويجب أن تقوم الإدارة العليا والوسطي بتهيئة بيئة العمل المناسبة التي تساعد هذا الشخص على أداء المهام المطلوبة منه وانجازها والقيام بسد الاحتياجات الخاصة به ويجب أن يعرف إنه ما يقوم به هو جزء من صورة كلية ويفهم أهمية ما يقوم به من مهام وكيف ستؤثر في المؤسسة

ـــ

الفجوة بين الإدارة الاستراتيجية والتنفيذ :

وفي الختام ننبه إنه من المشاكل التي تقابلنا دائما في الإدارة الاستراتيجية هي الفجوة بين التخطيط والتنفيذ تجد إن الإدارة بالفعل قامت بمجهود كبيير جدا في تحليل الوضع ووضع الخطة الاستراتيجية ولكن عند تنفيذ ما تم وضعه من سياسات نجد إن النتائج غير مرضية ولم تحقق الغاية وعند البحث في هذا الأمر واقعا وجدنا مشاكل كتيير من سوء الإدارة أو التخطيط ولكن المشاكل الأربعة التي كانت في الغالب تكون سببا في هذا الأمر هم

  • الاعتماد على معلومات خاطئة :

الخطط تبني على كم من المعلومات الكمية والنوعية وطريقة جلب هذه المعلومات له طرق كثيرة تبدأ بداية بتحديد نوع المعلومة وكيفية ايجادها والطريقة الصحيحة لاستخراج هذه المعلومة فيجب الاهتمام بهذا الأمر والاستعانة بخبراء من شركات الابحاث التسويقية ووضع خطة لجلب المعلومات وتحديده بشكل صحيح

  • عدم المرونة والاهتمام الزائد بالتفاصيل :

الخطة تنقسم إلى شقين اساسين الشق الأول هو المقاصد العامة وتشمل الرؤية والرسالة والقيم والأهداف العامة ومجالات العمل وفي هذا الشق لا يتم الاهتمام بالتفاصيل ولكن وضع إطار عام للتحرك داخل هذا الإطار

والشق الثاني : الشق التنفيذي ويشمل المهام والخطط الزمنية وتحليل الواقع والسياسات وقياس الأداء في هذا الجزء يتم الاهتمام بالتفاصيل والتركيز معها

ولكن في كلا الشقين يجب أن تتمتع الخطة بالمرونة والاستعداد للتعامل مع أي متغيير ممكن أي يحدث ووجود بدائل وخيارات أخري لخطة الطوارئ

  • عدم الواقعية في التخطيط :

كثيير ما يري المديرين وخاصة إن كانوا هم أصحاب المؤسسة يري الواقع بشكل مختلف سواء أكثر ايجابا أو سلبا يحب ان تكون الخطة مرتبطة بالواقع بناء على الموارد الحقيقية للمؤسسة ويجب أن تتسم بالمصدقية والقدرة على تنفيذها

  • الأنانية عند وضع الرؤية :

من الأخطاء الكبيرة التي تقع بها الإدارة هي رؤية المؤسسة من جانب واحد ليس من جانب الموارد البشرية داخل المؤسسة ايضا يجب عليك وأنت تضع خطتك ورؤيتك تعلم إن المؤسسة تتكون من أقسام وفرق عمل ولكل فرد داخل هذه له هدفه وحلمه ورؤيته الخاصة فيجب دمج هذه الأهداف والرؤي داخل رؤيتك يجب أن تشمل رؤيتك زيادة في المرتبات والحوافز والمناصب الوظيفية لا أحد سيعمل على رؤيتك إلا كانت عائدة عليه بمكسب وبربح خاص

ــــ

وفي النهاية الإدارة الاستراتيجية مهمة جدا فلا تهملها في مؤسستك مهما كانت حجمها

يسعدنا تواصلكم معنا لأي استفسار بلامكس#للتخطيط_الاستراتيجي_والتشغيلي

اترك تعليقاً

تعليق واحد

Translate »