كيفية صناعة القادة

كيفية صناعة القادة

في المقال السابق قد تحدثنا على تعريف القائد وعن أهم الصفات التي يجب أن تكون فيه ونظرأ لأهمية الموضوع الذي نتكلم فيه سنقوم بتكملة المقال إن شاء الله تعالى وسنركز في هذا المقال عن كيفية صناعة القائد

وسيتكون هذا المقال من :

صفات القائد من القرءان الكريم

مهام القائد

كيف يصنع القائد

ـــــــــــــــــــ

أعظم قائد قد عرفه التاريخ وتعلم منه بشهادة الشرق والغرب هو محمد صلى الله عليه وسلم وسائر الأنبياء وأولو العزم من الرسل وسنجد القرآن الكريم مليئ بالقيم والمبادئ والصفات الرئيسة التي يجب أن تكون في القائد

  • الْقَوِيُّ الْأَمِينُ :

من أول الصفات التي يجب أن تكون في القائد هي القوة والقوة ليس المقصود بها القوة البدنية فقط ولكن القوة في حمل الفكرة والسعي في تحقيق الرؤية والوصول إليها وأخذ الهدف على سبيل الجد (المؤمن القوي خيرٌ وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف )

والصفة الثانية هي الأمانة : أن يكون شخص يعلم ما عليه من واجبات لينفذها ويتقى الله ويكون رقيب على نفسه ولا يخون الأمانة فالقائد يكون لديه كل معلومات المنظمة من استراتيجيات العمل ونقاط الضعف ونقاط القوة فليس من  الأمانة أن ينقل هذه المعلومات إلى منظمة منافسة عمل بها بعد تركه للمنظمة الأولى

  • حَفِيظٌ عَلِيمٌ :

حفيظ هى صفة تأكيدية على أهمية وجود الأمانة في القائد فلن يؤمن به أحد أو يتبعه إلا بهذه الصفة أن يكون شخصا أمين حفيظ لا ينقض العهود والعقود والمواثيق ويفي بما يعد

عليم : من الصفات الرئيسية في القائد هي المعرفة والعلم فلا يوجد قائد جاهل إلا في المجتمعات القومية والجاهلية أما الإسلام فقد قضي على هذا فعندما اختار الله طالوت ملكا على قومه قال ( إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ ) فكان من صفات اختياره القوة والمعرفة

  • أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا :

الفصاحة والقدرة علي التعبير وتوصيل المعلومة وتحفيز الأخرين من أهم الصفات التي يجب أن تكون في القائد فالقائد لا يسمى قائدا إلا إن كان له أتباع أو فريق يقوده ومن واجباته الرئيسية هي تحفيز هذا الفريق وتذكيره دائما بالغاية والمهمة والنتيجة المرجو الوصول إليها فيجب أن يكون لديه القدرة علي مخاطبة الجمهور وايصال المعلومة

  • صِدِّيقًا نَبِيًّا – صَادِقَ الْوَعْدِ – مُخْلَصًا

هؤلاء الصفات الثلاثة ذكروا في سيدنا ابراهيم وسيدنا موسى وسيدنا إدريس وسيدنا اسماعيل عليهم السلام أجمعين وهم من الصفات الرئيسية في القائد كما ذكرنا في المقال السابق المصداقية أن يكون صادق بما بعد وصادق عندما يتكلم ويتحدث وكان من صفات القائد الأول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إنه الصادق الأمين

فكيف يتبعك الناس إن اكتشفوا عندك عدم مصداقية وتكذب عليهم وللأسف الشديد نجد هذا في كثيير من المؤسسات التي تعد بترقيات وزيادات مرتبات وراحة أكثر للعملاء أو للعاملين في الأخر ولكن لا ينفذ شيئ فسرعان ما تذهب الثقة وتخسر هذه المؤسسات

  • حَنِيفًا مُّسْلِمًا

وهذه كانت صفة سيدنا ابراهيم صلى الله عليه وسلم والحنفي هو من يختار الطريق المستقيم الذي لا انعواج فيه فيحكم بالعدل ولا يظلم ولا يقدم أحد على أحد بغير حق ولا يميل إلى الباطل مهما كان حلواََ وزينه له الشيطان ولكنه يميل إلى الحق دائما ويسلم له تسليما كاملا وهذا من صفات القائد أن يكون عادل في حكمه لا يتلاعب بالناس ولا يحتال عليهم ولكن واضح وصادق ويدافع عن من لديه الحق ويقف بجانبه حتي ينتصر له

  • إن إبراهيم لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ :

في هذه الأية العظيمة نجد ثلاثة صفات لابد أن يكونوا في القائد الأولي هي التحلم والصبر فالقائد سيمر بكثيير من الصعاب والمشاق التي سيتعلم منها وستكون تجارب مثمرة جدا ولكن التحدي الحقيقي هو الصبر على هذه المشقة حتي تنتهي وعدم الغضب سريعا فمن وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم ( لا تغضب ) ومن صفات النبي عدم الغلظة كما قال تعالى  ( لَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ) وقال ( بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ ) ولن تكون الرحمة إلا بالتحلم والصبر وعكسها الغلظة والقائد ليس غليظ لأن الناس تفر من الغلظة ولكن رحيم بهم صابر عليهم يحب لهم الخير ويدعو لهم

والصفة الثانية ( أوّاه ) لها عدة معاني سنأخذ منها الرحيم الرقيق القلب وهذه من صفات القادة كما وضحنا

ومن صفة القائد الصفة الثالثة ( منيب ) الإنابة وهي الرجوع إلى الحق فإذا اخطأ القائد وأحد رد عليه خطأه لا ينكر عليه ولا يستمر على الخطأ ويكابر ولكن يرجع ويعترف بالخطأ ويشكر من نبهه على الخطأ

  • وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ :

من أهم صفات القائد هي الشورى فالقائد يحب أن يستمع لأراء الأخرين وتفكيرهم وعقلهم ويبحث عن الأفكار الجديدة ويساعدهم ويشجعهم ويحفزهم على الابتكار والتفكير ولا يستهين بعقل أو بتفكير أحد فالقائد يعمل بخطة وإن لم تكن تلك الخطة مرضية للجميع وقاموا بالمشاركة في وضعها لن يصبروا عليها

ــــــ

والقرءان والسنة النبوية الشريفة ملئين بالقيم والمبادئ والصفات الخاصة بالقائد التي يجب عليك البحث والوصول إليها ولن يتسع الكلام لذكرها مثل الشجاعة والثبات والإقدام والمبادرة وكثرة الانفاق  ومن صفات القائد أيضا أن يكون اجتماعي يحبه الجميع ويشعر معه بالطمأنينة ويحب أن يساعده ويحب وجوده معه فالقائد يمد الجميع بالإيجابية والثبات والأمل والتفكير بشكل سليم ويساعد الجميع فهناك روح القائد الذي يحبها الجميع ويحب التعامل ويفتقد وجودها إن غابت

ـــ

ومما سبق ذكره في هذا المقال والمقال السابق يمكننا أن نحدد مهام القائد

مهام القائد :  

  • إحداث اللحظة الفارقة التي تنقل من المنظمة من درجة لدرجة أعلى
  • اكتشاف الأشخاص وتنمية مهارتهم
  • تحفيز وتوجيه الأخرين تجاه تحقيق الهدف والوصول إلى الغاية
  • خدمة الأخرين ومساعدتهم على النجاح والتطور
  • توحيد الجهود وتوجيهها وتنظيمها لتحقق غاية وهدف معين
  • تنظيم العمل بين الجميع وتوزيع المهام ومتابعة تنفيذها
  • أن يكون قائد وقدوة لفريق العمل
  • الحفاظ على روح الفريق والتعاون بين الجميع
  • اتخاذ القرارات الهامة وتحمل تتبعات هذا القرار

هناك مدرسة من مدارس التخطيط تسمي بمدرسة القائد وتكون فيها الخطة متمثلة في شخصية القائد طرق تفكيره مهارته كيف يقوم باتخاذ القرار فالقائد ليس أمرا هين داخل منظمتك فيجب أن تختار من يستحق و يصلح لهذا المكان وتثق فيه

ـــــــ

كيف يصنع القادة :

دعنا نتفق إن هناك أشخاص قائدين بالفطرة قد وضع الله فيهم صفات القادة من الحزم والصلابة والقوة وسلامة العقل واللين والمرونة والثبات

ولكن كل هذه الصفات ممكن أن تكتسب بالتدريب والتطوير المستمر فمن نعم الله علينا إنه جعل لنا قدرة على التغيير ( إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ) فنستطيع تغيير أنفسنا واكتساب المهارات اللازمة والناقصة لكي نصبح قادة حتى الصفات الفطرية تحتاج إلى ثقل هذه المهارات وتحتاج إلى العمل على تطويرها

فالوسائل المساعدة في صناعة القادة
  • التربية الصحيحة منذ الصغر :

يجب أن تربي ابنك على الشجاعة والإقدام والمبادرة ومساعدة الناس وتزرع فيه القيم الصحيحة فأنت راع  ومسؤول عن راعيتك وولدك من راعيتك

  • المدرسة وبناء الفرد :

الطالب يقضي أكثر من ربع عمره في التعليم والتدريس ويبدأ منذ طفولته وفهمه لطبيعة الكون وما حوله وينتهي وهو شاب بالغ عاقل لديه القدرة على ادارة عمل وفتح بيت فالوقت الذي نقصيه في المدرسة وقت كبير جدا

ولهذا يجب أن يعلم كل معلم ومعلمة ومسؤولة إنها عنصر رئيسي في بناء القائد وتربيته تربية سليمة لا انعواج فيها

  • وسائل الإعلام المختلفة :

الدول والأفراد والمنظمات لديهم القدرة علي بناء قيم جديدة عن طريق وسائل الإعلام المسلسلات والأفلام والبرامج وطريقة صياغة الأخبار وبرامج اعداد القادة وبرامج الموارد البشرية فيمكنك من خلال الاعلام والأنترنت بناء عديد من المهارات وبناء جيل متكامل بأفكار سليمة

  • التجمعات :

التجمعات مثل خطب الجمعة وخطب العيدين ومثل الكورسات العامة والكليات كل هذا وسائل يمكن استخدامها في بناء قيم جديدة وتوجيه الناس تجاه تعلم مهارات القادة

  • الدين :

الكتب السماوية قد أنزلها الله تعالى حتي نتعلم منها وحتى تقودنا في ظلمات الدنيا فمن خلال التربية على الدين الصحيح واستخراج القيم والمبادئ والمناهج التربوية والاعتبار بمن قبلنا فالدين عنصر مركزي وهو العمود الرئيسي لبناء القادة

  • الصحبة :

من الأمور التي تؤثر بشكل مباشر في بناء الشخصيات هم الأشخاص المحيطين بك سلوكياتك وافعالك وأفكارك يجب أن تتأثر من هؤلاء الأشخاص سواء بالسلب أو بالإيجاب فاحرص من تختار من الأصدقاء

ــــــــــ

وفي الختام ننبه إننا كلنا قادة ولدينا مهارات القادة ولكن لو تم وضعنا في مكاننا الصحيح فممكن أن لا تكون قائد في منصب ولكن تذكر أنَّ كلًّا ميسَّرٌ لِما خُلِق له فابحث عن مهارتك واعلم كيف تستخدمها وما هو المكان الصحيح التي ستؤدي فيه جيدا إذا قمت بالوصول إليه واسعى إلي هذا المكان وعد نفسك له

اترك تعليقاً

Translate »