خمسة أسئلة قبل التوجه للفرص الاستثمارية وإدارة المشاريع

خمسة أسئلة قبل التوجه للفرص الاستثمارية وإدارة المشاريع

إدارة المشروعات

هذا المقال مقدمٌ لكل رائد أعمال وكل باحث عن الفرص الاستثمارية وإدارة المشاريع وباحث عن الاستقلال الوظيفي.

إن كنت من هؤلاء من أصحاب الرؤية والعزيمة لمستقبل أفضل فيجب أن تقرأ هذا المقال بعناية شديدة وتركيز.

وسنتكلم عن بعض العناصر والأسئلة الهامة التي يجب أن تضعها في الحسبان قبل البدء في أي فرصة استثمارية جديدة.

وسيشمل هذا المقال على:

الدوافع

الصفات اللازمة لإدارة المشاريع

التخطيط الاستراتيجي وإدارة المشروعات

الهيكل التنظيمي والإداري للمؤسسة

إدارة العملاء واحتياجاتهم

نبدأ بسم الله

الدوافع:

ما هي الدوافع التي توجهك إلى الاتجاه للفرص الاستثمارية وإدارة المشروعات؟

الدوافع هي القوى الداخلية والخارجية التي تتكون من القيم والسلوكيات والمتطلبات لكل فرد لتوجه هذا الفرد ليقوم باتخاذ قرار معين وتكوين نظرية معينة.

وتختلف من شخص لشخص حسب الظروف المحيطة به والبيئة التي ينشأ بها.

وهنا نقصد تحديداَ الدوافع التي تجعل الفرد يتجه إلى الفرص الاستثمارية وإدارة المشروعات ومن هذه الدوافع:

الدوافع الثابتة

هناك دوافع ثابتة لدى كل الأفراد تحرّكهم تجاه اتخاذ مثل هذه القرارات ومنها:

  • تحقيق الربحية والاستقلال الوظيفي.
  • الأمان المستقبلي والاستقرار.
  • تحقيق الشهرة واكتساب العلاقات.
  • المكانة الاجتماعية واكتساب السلطة.
  • النجاح في إدارة المشروعات وبناء الذات.

وهناك دوافع أخرى تختلف باختلاف البيئة والمجتمع وسلوكيات الفرد كالدوافع الخارجية التى تتمثل في انتهاز الفرص مثل:

  • فرص استثمارية تقدمها الدولة بمعدلات فائدة وتضخم منخفض.
  • الفرص بوجود منتج أو خدمة يحتاجها السوق.
  • توفر عوامل نجاح المشروع مثل الكفاءة القدرة المالية القدرة الجسدية الفكرة الخطة.

قبل أن تبدأ في مشروع جديد اسأل أولاً؛ ما هي الدوافع التي ستحركك لبدء المشروع والاستمرار حتى تحقيق النجاح لهذا المشروع؟ والدوافع تكون مستمرة ومتجددة فهي تمثل المحرك لبدء المشروع والقدرة على تحمل المسؤولية والاستمرارية حتى النجاح.

إذاً العنصر الأول هو حدد دوافعك.

ــــــ

الصفات اللازمة لإدارة المشاريع:

السؤال الثاني الذي يجب أن تطرحه قبل البدء في الفرصة الاستثمارية؛ ما الصفات التي يجب أن امتلكها واكتسبها لإنجاح المشروع؟

ومن الصفات الرئيسية لدى كل مدير ورائد أعمال:

  • الدافع: كما عرفناه سابقا في الفقرة السابقة.
  • روح المخاطرة: يجب أن يكون لديك القدرة على المخاطرة وتحمل العواقب.
  • الحماسة: يجب أن تتوفر لديك روح الحماسة والتحفيز للإدارة المشاريع.
  • القدرة على الابتكار – التحليل – التفكير النقدي – الإبداع.
  • القدرة على التفاوض والتفويض والإقناع وعرض الأفكار.
  • القدرة على اكتساب علاقات جديدة.
  • التعاون والعمل ضمن مجموعة والقدرة على إدارة فريق.
  • السيطرة على النفس والفريق والتقييم الدائم للمشروع.
  • المعرفة الفنية والعلمية لأسس الإدارة وبناء المؤسسات والمشاريع الصغيرة.
  • القدرة على استيعاب التغييرات والتعامل معها (المرونة).
  • امتلاك خطة استراتيجية وتشغيلية والقدرة على تنفيذها.

وكل ما سبق جزء من المهارات التي يجب أن تتمتع بها وهي المهارات الرئيسية وهناك مهارات آخري كثيرة تختلف باختلاف المشروع والفرصة الاستثمارية.

إذاً العنصر الثاني هو حدّد المهارات التي يجب أن تمتلكها لبدء المشروع وإنجاحه.

ـــــــ

التخطيط الاستراتيجي وإدارة المشروعات:

هل لديك خطة طويلة المدى لمشروعك تحتوي على الرؤية والمهمة والأهداف العامة والتفصيلية ومراحل التنفيذ والتقييم وتنظم وترتب لك كافة أعمال مؤسستك؟

لا يكفي أن يكون لديك أهدافاً فقط تريد الوصول إليها أو لديك رغبات في تحقيق النجاح وإثبات الذات فهذا من الممكن أن نسميه محرك أو دافع لك للبدء ولكن ليس للنجاح والوصول.

لكي تنجح يجب أن تمتلك خطة للوصول لهذه الأهداف ولذا فإن من أهم الركائز في نجاح المشاريع التخطيط (الاستراتيجي – التنفيذي).

يمكننا أن نقول إن الخطة الاستراتيجية هي وثيقة التأمين الخاص بك التي تؤمنك من المخاطر المستقبلية وتجهزك لانتهاز الفرص.

 وتجعل لديك رؤية واضحة ومحددة لكل العناصر الداخلية والخارجية التي تؤثر على أداء المشروع مثل الموارد المالية والبشرية والسياسات الاقتصادية والمنافسة وتقدم لك خدمات جليلة في إدارة مشروعك وتوقع أداء منتجك وتقييم الأداء بصفة مستمرة.

وإذا ذكر التخطيط يذكر معه بلامكس.

 البرنامج والأداة المميزة في إدارة الخطط للشركات بأنواعها سواءً كانت كبيرة أم صغيرة الحجم ومتخصص في إدارة الخطط بكافة أبعادها الاستراتيجية والتنفيذية والتنظيمية والمالية وأيضا يضمن إدارة احترافية للأهداف والمهام وفريق العمل والاجتماعات.

 وتوفير التقارير والإحصائيات اللازمة لمراقبة وتقييم الخطة.

ويمكنكم الرجوع إلى المقالات الآتية للتعرف أكثر عن التخطيط الاستراتيجي وأهميته ونماذجه وعن بلامكس ولماذا يجب أن تسجل وتمتلك حساب عليه؟

دليلك الشامل لامتلاك خطة استراتيجية خطوة بخطوة

خطة استراتيجية فعالة

إذاً العنصر الثالث هو حدّد أهدافك وضع خطتك واستعن ببلامكس.

ــــــــ

الهيكل التنظيمي والإداري للمؤسسة

هل قمت ببناء الهيكل التنظيمي للمؤسسة أو الشركة الخاصة بك؟

يتكون الهيكل التنظيمي سواءً لشركة كبيرة أو صغيرة من مجموعة من العناصر الهامة سنذكر جزء منها.

الهيكل القانوني: يوفر قانون كل دولة مجموعات وأشكال معينة من الشركات مثل (شركات الأشخاص – شركات الأسهم – شركات ذات مسؤولية محدودة – شركات اعتبارية …) يجب أولاً تبحث في قوانين دولتك عن أشكال الشركات وتختار المناسب منها مع الاطلاع على الضرائب والخدمات المقدمة لكل نوع من الشركات.

إدارة مركزية أم لا مركزية:

الإدارة المركزية هي التي تعتمد على إدارة معينة أو أشخاص بعينهم ويكون هم من يمتلكون اتخاذ القرار وتكون أقرب للمؤسسات السلطوية أو الديكتاتورية مؤسسات الفرد الواحد.

الإدارة اللامركزية أن يكون القرار راجع لكل فرد حسب منصبه وحسب المهام المطلوبة منه يقوم الفرد بعمل الخطة الخاصة به والتنفيذ والتقييم يكون من خلال الوصول للنتائج وتكون مؤسسات تعتمد على الشورى والعمل الجماعي حدّد أي نوع من المؤسسات ستكون.

الموظفين والكفاءات داخل المؤسسة: يجب أن يكون لديك هيكل للموارد البشرية داخل المؤسسة من الترقي الوظيفي والكفاءات المراد جلبها للمؤسسة والبدائل وجداول العمل والمهام الوظائفية لكل فرد.

البرامج التدريبة والرقابية: هل لديك برامج تدريبية لتحسن من أداء الموظفين ورفع كفاءتهم وهل لديك قدرة ومؤشرات لقياس أدائهم وتقيميهم بصفة مستمرة؟

إدارة البيانات والمعلومات: من أهم الركائز في نجاح المشروع هي القدرة على تحليل البيانات وفهمها وطرق الحصول على المعلومات الصالحة فهل وضعت مخطط لهذا؟

إدارة المخزون والموردين والمواد الخام: إن كانت مؤسستك مؤسسة تصنيعية أو تبيع منتج مادي وليس خدمي فيجب أن تمتلك المخزون الكافي لاحتياجات السوق ليس أكثر أو أقل ويجب أن تعتمد على أكثر من جهة توريد وجهة توزيع حتى تنوع مصادرك ولا تواجه مخاطرة أو ضغط مستقبلي يؤثر على أداءك.

أقسام المؤسسة: يجب أن تمتلك تصور لأقسام المؤسسة الخاصة بك سواء كان لديك فعلا أو تتعامل مع جهات خارجية في حالة الشركات والمشاريع الصغيرة مثل (قسم الحسابات والتكاليف – قسم التسويق والمبيعات – القسم القانوني – إدارة الإنتاج والجودة – الإدارة الداخلية – الشحن والتخزين – قسم الصيانة – قسم البحث والتخطيط …)

إذاً العنصر الرابع هو تحديد الهيكل التنظيمي والإداري للمؤسسة.

ـــــ

إدارة العملاء واحتياجاتهم

هل لديك رؤية وخطة لإدارة العملاء ودراسة احتياجاتهم ورغباتهم وتقديم الأفضل لهم؟

العميل أولاَ: أهم عنصر من عناصر نجاح إدارة المشاريع هو إدارة العملاء فالعميل هو السبب الرئيسي من وجود المؤسسة ولهذا يجب عليك أن تمتلك إدارة متكاملة تعمل على تقديم الأفضل له على كافة الاتجاهات وتقوم بالدراسة والمتابعة والتحليل المستمر لعملائك.

اختيار العميل ودراسة احتياجاتهم: قبل العمل على المشروع يجب عليك أولا أن تحدد من تخاطب فكل ما في المشروع يتم صناعته بما يوافق احتياجات ورغبات العميل لأن العميل هو من يحدد إذا كانت منتجك فعلاَ جيد أم لا فقم باختيار العميل المناسب ثم قم بدراسة احتياجاته ورغباته دراسة مفصلة ولتتعرف أكثر على هذه النقطة يمكنك الرجوع إلى مقال الدليل الشامل الخطة التسويقية ومقال دراسة الشريحة المستهدفة.

الإبداع والابتكار: من أهم ما يميز الشركات والمشاريع الجديدة هي قدرتها على تقديم شيء مميز يخدم احتياجات ورغبات الشريحة بطريقة جديدة مقارنة بالمنافسين طور دائما من خدماتك وكيفية عرضها من خلال الإعلانات قم بالعصف الذهني مع فريق العمل لتقدم أفضل ما لديك.

تهيئة بيئة عمل إيجابية: يجب أن تكون بيئة العمل الخاصة بك بيئة إيجابيه تساعد على رفع الروح والتعاون بين الموارد البشرية لديك (أهم الموارد التي تمتلك) وبين العملاء (المركز الرئيسي لعجلة النجاح) يجب أن تهيئ الموارد البشرية لديك لفهم احتياجات العملاء وتقديم الأفضل لهم ويكون لديهم اللباقة وحسن السلوك والمظهر ومهارات البيع لأنهم يمثلون واجهة مشروعك وخاصة في الشركات الصغيرة.

ترتيب الأولويات وإدارة الوقت: من أهم عناصر نجاح المؤسسات هو قدرتهم على إدارة الوقت الخاص بهم وترتيب الأولويات وخاصة عندما يتعلق الأمر بالعملاء.

قم بتقسيم العملاء الخاصين بك على حسب الأوقات المناسبة لعرض منتجك عليهم + أولوية العميل فهناك عملاء يجب أن تعطيهم درجة أهمية قصوى،

وهم العملاء المميزين العملاء الذي تهدف لنقلهم من مرحلة العملاء إلى المسوقين والمتحدثين عنك لأقاربهم ومعارفهم وهذا من أهم أدوات التسويق.

قم بترتيب عملائك حسب الأولوية واجعل لك شريحة مخصصة ومميزة (العملاء ذو الولاء للمؤسسة) حافظ عليهم وقدم لهم ما يغنيهم عن منافسيك.

وقم بإدارة وقتك وتنظيم مهامك لتستطيع إرضاء العملاء وتقديم لهم الأفضل.

التكنولوجيا والتقنية: كيف ستقوم باستخدام التقنية في مجال عملك لتقدم الأفضل؟

التقنية من أهم الوسائل التي تجعلك تحسن من أداء المؤسسة ككل ومن التواصل مع عملاؤك وتقديم منتجاتك بشكل خاص سواء عن طريق الإنترنت أو عن طريق الجوال أو عن طريق برامج المحادثات أو حتى قياس رضا العملاء وقياس جودة المنتج وكما ذكرنا مسبقا أهمية التقنية في إدارة خطتك عن طريق بلامكس للتخطيط فأيضا نذكر أهمية التقنية والتكنولوجيا للوصول إلى عميلك والحفاظ على ولائه والحفاظ على تقديم جودة عالية للمنتج وتقديم أفضل خدمة ممكنة.

إذاً العنصر الخامس هو أدرس العميل جيداً لتسطيع تقديم الأفضل له.

وبهذا نكون انتهينا من هذا المقال ونتمنى أن نكون حققنا إفادة لكم في مجال إدارة المشاريع والفرص الاستثمارية ونرحب بكم للانضمام معنا في عالم بلامكس عالم القادة والمديرين

ويمكننا مساعدتك على تحقيق أهدافك والوصول إلى رؤيتك معنا (رؤيتك واقع يتحقق).

التسجيل والتجربة مجاناً

للتسجيل مباشرة من خلال هذا الرابط : https://plamx.net/pricing

اترك تعليقاً

Translate »